حسابك في الفوركس هو مولود حديث يحتاج الى عناية خاصة ليكبر وينمو


غالبا ما تصلنا رسائل من متداولين تعبو من الفوركس، وعلى حد قولهم (نتداول فنكسب عدة صفقات ثم تأتي مرحلة نخسر فيها صفقة تليها عدة صفقات أخرى تؤدي بنا الى خسارة كبيرة من رأس المال)، اذا كان لسان حالك يقول نفس الكلام، فهذا المقال كتبته خصيصا لك، ليكون بلسما وقلما مرشدا يساعدك على رسم طريق نجاحك في المجال.
أغلب ما يحدث من خسائر يا سيدي الكريم، يكون سببه الأساسي أننا نعطي لحساب التداول الخاص بنا صلاحيات أكبر من حجمه،ونحمّله مسؤولية تفوق قدرته المتواضعة، ونترك في متناوله أشياء قوية لا يجيد التحكم بها بعد، لذلك أخبرك يا سيدي الكريم أن حسابك في الفوركس هو حرفيا مولود حديث يحتاج الى عناية خاصة ليكبر وينمو.
1-مهما كان رصيد حسابك كبير يبقى عبارة عن مولود حديث وصغير:
تخيل معي أن تجد طفل يقود سيارة بسرعة عالية، أو تجد ولد يقفز في شاطئ أعمق من طوله لأنه يريد أن يمرح، أو تجد آخر يقف بمفترق طرق سريع ويبحث عن اتجاه! متأكد أنك اذا رأيت هذه الحالات أمامك ستقول كيف لوالده أن يتركه يقود سيارة وهو غير قادر على التحكم بها، أو يتركه يقفز في بحر لا يعلم عمقه، أوفي مفترق طرق عرضة لاصطدام السيارات المباشر.
ماتنكره الآن، أعتقد أنك تفعله بولدك يوميا أقصد حساب التداول الخاص بك، فالقيادة بسرعة عالية هي الدخول بأحجام تداول كبيرة لا تتناسب مع قيمة حسابك، والقفز في شاطئ دون أن تتحقق من عمقه، هو كدخولك في صفقة عشوائية بدون أي دراسة أو تحليل، أما البقاء في مفترق طرق سريع وعرضة لاصطدام السيارات المباشر، فهو تماما كدخولك صفقة وقت الأخبار القوية وتتوقع أن تجد الاتجاه!  اذا حساب التداول الخاص بك يحتاج الى متابعة خاصة وهذا ما سنتعرف عليه في باقي النقاط.
2-تعامل مع حسابك كمولود حديث:
اذا أردت أن يكون لحساب التداول الخاص بك شأن في المستقبل، فعليك أن تعامله كمولود حديث، فحديث الولادة لا يستطيع أن يهضم اللحم أو يكل شطيرة بيتزا كبيرة بهدف أن ينمو ويكبر بسرعة،بل يجب أن يقدّم له الحليب كوجبة أساسية ولفترة، كذلك حساب التداول الخاص بك يجب أن لا يستهدف أرباح أكبر من حجمه حتى ينمو بالشكل الذي تريده، وإنما عليك أن تمهد للأرباح تدريجيا وتهيئ حسابك لاستقبالها عندما يكون فعلا مستعدا لها وقادر على التحكم فيها، وذلك عبر موازنة أحجام العقد وفتح عدد مناسب من الصفقات، ثم رفعها تدريجيا مع تحقيق وزيادة الأرباح.



3-حديث الولادة يحتاج الى مراقبة وإرشاد:
بعد أن يصبح حديث الولادة طفلا قادرا على المشي واللعب، سيغلبه الفضول ويبدأ في تجربة الأشياء دون معرفة مسبقة عنها، فهو لا يعرف أن النار تحرق الا اذا كان قد لمسها،  ولا أن السكين حاد الا اذا أصابته بجرح، وطبعا لا يوجد والد أو والدة على سطح الأرض ترغب في أن ترى ولدها يتأذى ليتعلم، وهنا تجد كل العائلة تنتبه للولد وتحاول توجيهه بشكل صحيح وتعريفه بما هو جيد وماهو مؤذي، حرفيا هذا ما عليك اتباعه ليكبر حساب التداول الخاص بك بشكل سليم، ولا يتأذى بصفقات خاسرة خطرة ومبالغ فيها، راقب أدائك في التداول وابتعد عن الفضول الزائد وحب تجربة الدخول في صفقات عشوائية والتي لا تعطي نتائج مرضية في أغلب حالاتها،أدخل فقط الصفقات التي تكون قد أخضعتها لدراسة وتحليل  وتتصف بنسبة أمان عالية.
4-الحيطة والحذر :
أثناء مراقبة الطفل  الحديث ومحاولة إبعاده عن الأذى، قد يزعجه ذلك ويجعله يدخل في موجة من الصياح والبكاء حتى يأخذ ما يريد، اذا استجبت لكل ما يريده طفلك فغالبا ستأذيه، فتركه يعبث بهاتفك لساعات طوال ليس من مصلحته ولا يعتبر ذلك مفيدا لصحته، وهذا ما قد يجعلك تضع وقتا محددا يُغلق فيه الجهاز مثلا، حتى لو أن الطفل مازال يرغب باستخدامه أكثر، فالمنع هنا ليس من باب القسوة ولكنه محاولة للحفاظ على صحة الطفل، كذلك حساب التداول الخاص بك يحتاج الى المنع من بعض المميزات، فدخولك صفقة ما يوجب عليك أن تضع وقف خسارة تتوقف عنده ولا تسمح بتجاوزه أكثر، فبالرغم من أنه يكون مزعج وصول السعر اليه لكنه الخيار الأمثل لحماية حسابك من الانهيار الكلي.  
5-المرض يحتاج الى عناية خاصة:
ربما يسعى والدا الطفل أن لا يتأذى إبنهما أبدا، لكن بلا شك لن يستطيعو حمايته من كل شيئ وستأتي مرحلة يمرض فيها الولد، وقد تكون هذه المرحلة عبارة عن نوبة برد، بعد تناول الطفل للمثلجات مثلا، والمرض تصاحبه النفسية السيئة دائما،الآن إسمح لي بسؤال: ماذا ستجيب إذا وجدت والد الطفل يطعمه المزيد والمزيد من المثلجات وهو مريض !! بلا شك ستستنكر ذلك  ويعتبر هذا السلوك سيئ جدا بحق الطفل وهو محاولة لايذائه أكثر، فالطفل يحتاج للابتعاد عن المثلجات واتباع أدوية خاصة تساعده على التعافي.
إذا أسقطنا هذا المثال على كثير من المتداولين سنجدهم يمثلون دور الأب السيء فعلا على حسابهم المريض، فكلما خسرو صفقة فتحو صفقة أخرى بتهور أكبر وبدون أن يهتمو لاستغاثة الحساب، ويفعلون ذلك مرارا وتكرارا الى أن يخسرو كامل الحساب! وهذا تحديدا ما وصفناه باعطاء الطفل المزيد من المثلجات وهي أصلا سبب مرضه! فعندما تخسر صفقة أنت تحتاج للابتعاد قليلا عن التداول الى أن تتقبل الخسارة وتتزن النفسية تماما، ثم ترجع تدريجيا للتداول وأنت متعافى كليا.
إن حساب تداولنا هو تماما مثل المولود الحديث يحتاج الى عناية خاصة ليكبر وينمو، ومثلما لا يمكننا أن نتخطى المراحل التي ينمو بها المولود الحديث حتى يكبر، كذلك  لا يمكننا أن نتخطى المراحل التدريجية التي يجب أن يمر بها حساب التداول الخاص بنا حتى يزدهر، ببساطة لا تدع الأسياء الخطرة في متناول حسابك لأنها ستؤذيه، ونصيحتي لك يا سيدي الكريم  حاول دائما أن تكون أبً جيدا لحسابك.
--
يسمح بنشر المقال مع ذكر المصدر. #فوركسي







تعليقات